ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    ليبيا حرسها الله من الإخوان والدواعش
    المشاركات
    3,412

    افتراضي التكلف في بيان المناسبة بين الآيات والسور

    |[ التكلف في بيان المناسبة بين الآيات والسور ]|

    ❍ فضيلة الشيخ العلامة/
    محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله تعالى :

    ❪✵❫ السُّـــ↶ــؤَال ُ:

    صنف بعض أهل العلم في كتب التفسير ما يسمى بربط الآيات والسور، وصنفوا مصنفات اختصت بذلك فقط، وبعضهم من تكلف في هذا الربط مع أن الآيات كما نعلم نزلت في أزمنة وأحداث مختلفة، وقد تكون متباعدة، وقد يكون هذا الربط فيه تكلف وفيه من الربط البعيد، فما القول في ذلك؟

    ❪✵❫ الجَــ↶ـــوَاب ُ:

    القول في هذا أن الأمر تجد هؤلاء الذين تكلموا في ذلك يتكلفون المناسبة بين الآية والتي تليها، وهذا لا شك أنه من التكلف.

    نحن نقول: ترتيب الآيات بأمر النبي عليه الصلاة والسلام فهو توقيفي، وهل كل شيء جاءت به الشريعة نعرف معناه، ونعرف حكمته، انظر إلى قوله: ﴿ حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ﴾ كيف جاءت بين آية العدد، أكثر الناس لا يفهم معناها،

    فالله عز وجل حكيم قد تأتي الآية وبينها وبين التي قبلها من البعد في المناسبة ما يحتار له الإنسان. فالذي نرى أن يقول الإنسان في ترتيب كلام الله عز وجل: ﴿ سمعنا وأطعنا ﴾، وألا يتكلف ذكر المناسبات، لكن هناك شيء واضح،

    مثلا لما ذكر الله عز وجل قصة الثلاثة الذين خلفوا وصدقهم قال بعدها: ﴿ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ﴾، فبعض الآيات المناسبة فيها واضحة، وبعضها فيها تكلف، فينبغي العدول عنه،
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •