📌حـكـم كـتـم الـمـرض وعـدم الإخـبـار بـه


❐ للشــيخ العـلامــہ
محمـد بـن صــالح الـ؏ـثيمين
ـ رحمـہ اللّـہ تـعالـے ـ


السُّــــ❓ـــــؤَالُ : ☟


⇦«جزاكم الله خيرا. السائلة هـ ج تقول هل كتمان المرض صدقة يؤجر عليه صاحبه؟ وماذا لو سأل شخص عن صاحب المرض أو المريض نفسه؟ »

الجَـــ ✅ ـــوَابُ : ☟


⇦«كتمان المرض خير من إعلانه، لكن إعلانه والإخبار به لا على وجه الشكوى لا بأس به؛ فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم وا رأساه .فإذا سئل المريض لا بأس عليك، ما الذي فيك؟ وقال في كذا وكذا، بدون أن يقصد بذلك التشكي، وإنما يقصد الإخبار فلا بأس؛ ولهذا كان بعض المرضى يقول إخبارا لا شكوى في كذا وكذا. ومن المعلوم أن الخلق لا يمكن أن يشكو الخالق للمخلوق؛ لأن الخالق أرحم به من نفسه وأمه. والشكاية للمخلوق تنافي الصبر؛ لأن فيها أو لأن مضمونها التسخط من قضاء الله وقدره، وما أصدق قول الشاعر وإذا شكوت إلى ابن آدم فإنما تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم شكر الله لكم فضيلة الشيخ. وبارك الله فيكم وفي علمكم. ونفع بكم المسلمين.»



❪ ❀ ❫ المصــ⇩⇩ــدر 📥
http://binothaimeen.net/upload/ftawamp3/Lw_307_09.mp3