ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  2
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    596

    افتراضي اجابة المشايخ في موقفنا الصحيح نحو صدام حسين

    "الشيخ ابن باز رحمه الله
    س6 : هل يجوز لعن العراق ؟ لأن بعض الناس يقولون : إنه ما دام ينطق بالشهادتين نتوقف في لعنه , وهل يجزم بأنه كافر؟ وما رأي سماحتكم في رأي من يقول بأنه كافر؟
    جـ: هو كافر وإن قال : لا إله إلا الله , حتى ولو صلى وصام , ما دام لم يتبرأ من مبادئ البعثية الإلحادية , ويعلن أنه تاب إلى الله منها وما تدعو إليه , ذلك أن البعثية كفر وضلال , فما لم يعلن هذا فهو كافر . كما أن عبد الله بن أبي كافر وهو يصلي مع النبي - صلى الله عليه وسلم- ويقول : لا إله إلا الله ويشهد أن محمدا رسول الله ، وهو من أكفر الناس ، وما نفعه ذلك لكفره ونفاقه ، فالذين يقولون لا إله إلا الله من أصحاب المعتقدات الكفرية كالبعثيين والشيوعيين وغيرهم ويصلون لمقاصد دنيوية , فهذا ما يخلصهم من كفرهم . لأنه نفاق منهم , ومعلوم عقاب المنافقين الشديد كما جاء فى كتاب الله : سورة النساء الآية 145إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا وصدام بدعواه الإسلام ودعواه الجهاد أو قوله أنا مؤمن , كل هذا لا يغني عنه شيئا ولا يخرجه من النفاق , ولكي يعتبر من يدعي الإسلام مؤمنا حقيقيا فلا بد من التصريح بالتوبة مما كان يعتقده سابقا , ويؤكد هذا بالعمل , لقول الله تعالى : سورة البقرة الآية 160إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فالتوبة الكلامية , والإصلاح الفعلي , لا بد معه من بيان , وإلا فلا يكون المدعي صادقا , فإذا كان صادقا في التوبة فليتبرأ من البعثية وليخرج من الكويت ويرد المظالم على أهلها , ويعلن توبته من البعثية وأن مبادئها كفر وضلال , وأن على البعثيين أن يرجعوا إلى الله ويتوبوا إليه ، ويعتنقوا الإسلام ، ويتمسكوا بمبادئه قولا وعملا ظاهرا وباطنا , ويستقيموا على دين الله , ويؤمنوا بالله ورسوله , ويؤمنوا بالآخرة إن كانوا صادقين .
    أما البهرج والنفاق فلا يصلح عند الله ولا عند المؤمنين . يقول سبحانه وتعالى : سورة النساء الآية 145إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ويقول جل وعلا : سورة البقرة الآية 9يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ سورة البقرة الآية 10فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ سورة البقرة الآية 11وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ سورة البقرة الآية 12أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ سورة البقرة الآية 13وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ
    هذه حال صداموأشباهه ممن يعلن الإسلام نفاقا وخداعا ، وهو يذيق المسلمين أنواع الأذى والظلم ، ويقيم على عقيدته الإلحادية البعثية .
    المصدر هنا "
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 10-Jan-2007 الساعة 09:58 PM

  2. شكر أبو صهيب الكوني السلفي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  3. #2

    افتراضي

    بارك الله فيك , و احب ان انبه اخواننا و السعوديين و الكويتيين بشكل خاص ان لا يحملهم شان قوم (صدام و اعوانه ) بقول انهم في النار او لهم عذاب اليم في الاخرة كم سمعت هذا في الاذاعات , فهذه الامور لا يعلمها الا الله .

  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    596

    افتراضي

    شكراً لك
    وارجو من الإخوة أن يبينوا لنا قول علمائنا إذا كان موجود أو يستفتوهم وينقلوا لنا فقد كثر الكلام والله المستعان .

  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    قال الشيخ علي رضا حفظه الله

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ؛ وبعد :


    فإن مسألة التكفير من عظائم الأمور التي لا يتجاسر عليها إلا أهل العلم والإيمان .


    ولهذا نقول مستعينين بالله تعالى :


    كان صدام حسين بعثياً ؛ وفي ذلك الوقت لم يكفره شيخنا الإمام المحدث العلامة الألباني

    رحمه الله تعالى .


    ذلك لأن التكفير عند شيخنا لا بد له من توفر الشروط وانتفاء الموانع .


    وهو كان يرى أن صدام لم تقم عليه الحجة حتى نحكم بكفره .


    هذا من جهة ؛


    ومن جهة أخرى فإن صداماً هذا لم يصرح بما يعتقده حزب البعث من كفر بالله ورسله


    وملائكته وكتبه واليوم الآخر كما هي عقيدة البعثيين .


    والقول بأنه كان ينافق غاية في البعد !


    ذلك لأنه من المعلوم أن المنافق إنما ينافق إذا كان ضعيفاً مستضعفاً بين الأكثرية المسلمة


    كما هو الحال في المنافقين في المدينة على عهده صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .


    ولهذا لم يكن في مكة منافق واحد !!

    وصدام من القوة والجبروت بمكان لا تجعله ينافق أحداً ؛ كيف وهو المعروف بقتل من


    يعارضه بكلمة !


    ثم إنه قد حدث بعد ذلك كله من الأمور ما يعرفه الجميع من سجن لصدام وقتل لولديه وتشريد لعائلته ومصادرة لممتلكاته .....

    كل هذا جعل الرجل في آخر أيامه يراجع نفسه كثيراً وكثيراً .


    وقد كان يقرأ القرآن ويصلي في سنواته الأخيرة وأغلق دور الفساد .


    ولنفرض أن كل هذا لم يحدث ؛

    فكيف سنرد حديث : ( من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة ) !؟


    وهذا الرجل تشهد مرتين ثم مات من حينه ؛ فنحن نشهد بشهادة رسول الله صلى الله عليه

    وآله وسلم أنه مات موحداً مسلماً ونرجو له الجنة .

    ومن زعم أنه يمكن لأي مسلم أن ينطق بالتوحيد حين الموت فهو واهم ومخطيء ؛


    فإن هذا لا يوفق له إلا من كتب الله له السعادة .


    قال النووي :


    ( ويجوز فى حديث من كان آخر كلامه لا اله الا الله دخل الجنة أن يكون خصوصاً لمن

    كان هذا آخر نطقه وخاتمة لفظه وإن كان قبل مخلطاً فيكون سبباً لرحمة الله تعالى إياه

    ونجاته رأساً من النار وتحريمه عليها بخلاف من لم يكن ذلك آخر كلامه من الموحدين

    المخلطين ) .

    شرح النووي على صحيح مسلم ج1/ ص220



    وقال في مرقاة المفاتيح ج4/ ص79 :


    ( دخل الجنة : ما قبل العذاب دخولاً خاصاً أو بعد أن عذب بقدر ذنوبه والأوّل الأظهر

    ليتميز به عن غيره من المؤمنين الذين لم يكن آخر كلامهم هذه الكلمة ) .



    وقد وقفت على بعض المؤيدين لهذه النتيجة عنتدما سئل :

    تضاربت آراء الناس في مقتل الرئيس العراقي صدام حسين حول :


    أ ) هل يصلى عليه ؟ و إن قلنا بالصلاة فهل يصلى عليه صلاة الغائب ؟



    فقال :


    هذا يتفرع عن القول بإسلامه، وصدام كان بعثياً، والبعث عقيدة كفرية، ولكن الذي أظهره في آخر أمره التوبة والرجوع إلى الإسلام، والتوبة الصادقة لا تبقي أثراً لما سلف، قال الله تعالى


    : ( قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغْفَرْ لَهُمْ مَّا قَدْ سَلَفَ ) ،

    وقال تعالى : ( إِلاَّ مَن تَابَ وَءَامَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ) .


    وقال في الذين قالوا : إن الله ثالث ثلاثة، وهم النصارى :


    ( أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) .



    وقال لكل مذنب مسرف :

    ( وَإِنِّى لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحَا )


    وأخرج مسلم وابن خزيمة عن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الإسلام يهدم ما قبله .


    ويكفي ما ظهر منه من إعلان الشهادتين قبل موته، وقبل ذلك مراراً، وأما التعلق بأنه لا يعرف معناها ولم يعمل بمقتضاها، فهذا ظن لا يثبت مع الأصل واليقين، إذ لم يظهر منه ما يخالفها

    يثبت ذلك الظن .

    أما صلاة الغائب :
    الصلاة على الميت مشروعة ، على الصحيح وهو قول الشافعي والمشهور عن أحمد ، وإذا قام بها البعض تسقط عن الباقين ، ومن مات من المسلمين، في البلاد البعيدة، وقد صلي عليه، فلا


    يصلى عليه أياً كان رئيساً أو مرؤساً ، حاكماً أو محكوماً ، لا يصلى على الغائب إلا إذا وقع موته في بلد ليس بها من يصلى عليه وهذا الذي يظهر أنه عمل السلف من الصحابة والتابعين ،

    وبهذا ترجم أبو داود في السنن، واختاره ابن تيمية .



    وقال بعض الأئمة بالصلاة على الغائب المعروف بالصلاح المشتهر به المقتدى به، قال أحمد : " إذا مات رجل صالح صُلي عليه ".

    ب ) هل يترحم عليه وقد نطق بالشهادتين في آخر حياته ؟


    يترحم على كل من ثبت إسلامه، وختم له به .


    وهذا الكلام من هذا المفتي لا غبار عليه بحمد الله تعالى .

    http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=3568

  6. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    الجزائر ، وهران
    المشاركات
    1,973

    افتراضي

    لقد تم تغيير عنوان الموضوع ..
    الحمد لله لقد تم نشر اجابة الشيخ أحمد النجمي حفظه الله في سحاب وهذا هو النص :

    السؤال
    .س : تعددت فضيلة الشيخ الأسئلة بخصوص الامر والموقف تجاه صدام حسين ؟وأنه نطق بالشهادة كما رُوى وغير ذالك ؟ فما موقف طالب العلم في هذا الأمر ؟ وهل يُترحم عليه أم لا ؟
    فااجاب الشيخ حفظه الله فـــــــقال
    :الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اّله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
    الحقيقة أن العقيدة البعثية ,عقيدة كفرية,وقد قرأت ما عمله صدام حسين في العراق من سفك الدماء وإغلاق المساجد على المصلين ومنعهم منها وإشاعة الفواحش , وغير ذالك من الأمور التي حصلت منه وهذا كفر,لا شك فيه إذ عقيدة البعث عقيدة كفرية ولكن كونه سًُجن وطال سجنه ونـــــــــطق بالشــــــــــهادتين عند شنقه عند إرادة قتله فبذلك نــــــــــــــــحن نــــــــــحكم لــــــــــــه بالإســــــــــــلام ونكل أمرُهُ إلى الله عزه وجل
    ونقول لا بأس بالصلاة عليه إذا كان الإنسان طالب العلم في بلاده أمر ولي أمرها بالصلاة عليه فيصــلى عليه ,ويوكل أمره إلى الله . نعم


    روابط لتحميل الملف الصوتي
    http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=342732
    http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=342734

    وجزى الله خير الجزاء الاخوة الفضلاء الذين نقلو هنا وفي موقع سحاب الفتوي
    كتبه أخوكم شـرف الدين بن امحمد بن بـوزيان تيـغزة

    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

  7. شكر أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  8. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    جزيت خيرا أخي الحبيب

  9. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    596

    افتراضي

    جزا الله مشائخنا عنا خير الجزاء
    وجزاكم الله خيراً ووفقكم الله

    واود منكم توجيه نصيحة لي ولي اخواني حول كيف يكون موقفنا في مثل هذه الأمور
    ومتى نرجع إلى فتاوى العلماء السابقين ومتى ينبغي علينا أن نرجع إلى العلماءالأحياء , وفي أي المسائل

    وشكراً لكم
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 10-Jan-2007 الساعة 09:35 PM

  10. #8

    افتراضي

    في النوازل يرجع إلى كبار العلماء الراسخين من الأحياء بارك الله فيك ووفقك .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  11. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    8

    افتراضي

    لاينبغي هنا أن تضرب فتاوى علمائنا بعضها ببعض فالمردود عليه هو شيخنا العلامة

    ابن باز

    والشيخ رحمه الله أفتى بعلم وبدليل

    وكون الشيخ الألباني وهو إمام لم يفت بكفره فقد أفتى شيخنا بهذا وهو إمام أيضا

    فهل يعقل ياشيخ علي أن نرد على الشيخ بمثل هذه الردود ؟

    حينما قلت :

    كان صدام حسين بعثياً ؛ وفي ذلك الوقت لم يكفره شيخنا الإمام المحدث العلامة الألباني

    رحمه الله تعالى .


    ذلك لأن التكفير عند شيخنا لا بد له من توفر الشروط وانتفاء الموانع .

    فأقول : وهل شيخنا ابن باز يكفر بإطلاق ولايرى وجود الشروط وانتفاع الموانع ؟

    ثم أنت أجبت بحسب علمك أنه لم يظهر الكفر فقلت :


    ومن جهة أخرى فإن صداماً هذا لم يصرح بما يعتقده حزب البعث من كفر بالله ورسله


    وملائكته وكتبه واليوم الآخر كما هي عقيدة البعثيين .


    والشيخ ابن باز هل أفتى بعلمه أو رأيت أنه أفتى بجهل حين قال :

    هو كافر وإن قال : لا إله إلا الله , حتى ولو صلى وصام , ما دام لم يتبرأ من مبادئ البعثية الإلحادية , ويعلن أنه تاب إلى الله منها وما تدعو إليه , ذلك أن البعثية كفر وضلال , فما لم يعلن هذا فهو كافر . كما أن عبد الله بن أبي كافر وهو يصلي مع النبي - صلى الله عليه وسلم- ويقول : لا إله إلا الله ويشهد أن محمدا رسول الله ، وهو من أكفر الناس ، وما نفعه ذلك لكفره ونفاقه ، فالذين يقولون لا إله إلا الله من أصحاب المعتقدات الكفرية كالبعثيين والشيوعيين وغيرهم ويصلون لمقاصد دنيوية , فهذا ما يخلصهم من كفرهم . لأنه نفاق منهم , ومعلوم عقاب المنافقين الشديد كما جاء فى كتاب الله : سورة النساء الآية 145http://www.alifta.com/_layouts/image...s/MEDIA-B2.GIFإِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا http://www.alifta.com/_layouts/image...IA-B1.GIFوصدام بدعواه الإسلام ودعواه الجهاد أو قوله أنا مؤمن , كل هذا لا يغني عنه شيئا ولا يخرجه من النفاق , ولكي يعتبر من يدعي الإسلام مؤمنا حقيقيا فلا بد من التصريح بالتوبة مما كان يعتقده سابقا , ويؤكد هذا بالعمل , لقول الله تعالى : سورة البقرة الآية 160http://www.alifta.com/_layouts/image...s/MEDIA-B2.GIFإِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا http://www.alifta.com/_layouts/image...-B1.GIFفالتوبة الكلامية , والإصلاح الفعلي , لا بد معه من بيان , وإلا فلا يكون المدعي صادقا , فإذا كان صادقا في التوبة فليتبرأ من البعثية وليخرج من الكويت ويرد المظالم على أهلها , ويعلن توبته من البعثية وأن مبادئها كفر وضلال , وأن على البعثيين أن يرجعوا إلى الله ويتوبوا إليه ، ويعتنقوا الإسلام ، ويتمسكوا بمبادئه قولا وعملا ظاهرا وباطنا , ويستقيموا على دين الله , ويؤمنوا بالله ورسوله , ويؤمنوا بالآخرة إن كانوا صادقين .
    أما البهرج والنفاق فلا يصلح عند الله ولا عند المؤمنين . يقول سبحانه وتعالى : سورة النساء الآية ...

    هل هذا كله من شيخنا رحمه الله كان بغير علم ؟!!!!!

    فلتراجع أخي الشيخ الكريم ماتقول وتنظر من جديد فقد عممت الجواب هنا وفي منتديات

    أخر والله المستعان

  12. #10

    افتراضي السلام عليكم

    كلام الشيخ النجمي واضح وبيّن
    وكلام الشيخ علي قريب من كلام الشيخ النجمي
    والمسأله واضحة ولله الحمد

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •