إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

    السلام عليكم السؤال هل الوقف الهبطي برواية قالون كلها حسن لاني سمعت أن هناك أربع مواضع لا يجوز الوقف فيها ؟

    تعليق


    • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أعتذر عن التأخر في الرد وضمن الاسباب غلق المنتدى
      بالنسبة لتساؤلاتك :
      أولًا - بالنسبة لترجمة الإمام ابن الجزري؛ متى تريدينها بالتحديد؟
      غير مستعجلة عليها في الوقت الحالي فقدمها في الوقت المناسب لك

      ثالثًا - بالنسبة للمركز؛ ما هو الموعد المقرر للشروع فيه؟

      تأجل لظروف خارجة عن إرادتنا ونسأل الله أن ييسر لنا، فنحن عازمون على إتمامه إن شاء الله

      وأريد منك أن تعطيني نبذة عن الكوادر التي ستقوم بالتدريس, من حيث العدد والمستوى العلمي
      بالنسبة للكوادر فهنّ يؤهلوا في هذه الفترة على أن يكنّ مجازات وملمات ببعض العلوم المرتبطة بتدبر القرآن
      أما بالنسبة للطالبات فنشترط على الأقل أن تكون الطالبة لديها شهادة ثانوية أو معهد شرعي حتى نؤسس قاعدة تخدمنا إذا تطور المشروع وجمع جميع الفئات
      خطتنا هي الحفظ في أربع سنوات حتى نجمع العلم الشرعي بالقدر الذي يرفع الجهل عن الحافظة ومواد التدبر بالإضافة إلى الحفظ المتقن والاهتمام بالمراجعة
      نطمح إلى اتباع اسلوب الحفظ الموضوعي فهل لديك خطة بهذا الخصوص؟ علما بأن عدد أيام الدوام في الأسبوع اربعة ايام

      - لدي ثلاثة اسئلة جزاك الله خيرا
      1- كم عدد حروف الهجاء؟ وهل من تفصيل؟ وعند شرح الأحكام سواء النون الساكنة أو الميم أو غيرهم هل نذكر عدد الحروف ؟ لأنه إذا قلنا 29 فإن مجموع حروف الأحكام 28 حرفاً كما سيأتي في السؤال الثاني ؟ والناظم في التحفة استثنى الألف اللينية وهي (دائماً كذلك) هل من أجل الإشارة إلى أن الحروف 29؟
      2- في الأبيات الخاصة بأحكام الميم الساكنة في التحفة بدأ الناظم بالبيت
      والميم إن تسكن تجي قبل الهجا ** لا ألف لينة لذي الحجا
      فهل معنى البيت أنه لا يمكن أن يأتي قبل الألف اللينة ميم ساكنة لأن الألف دائما ساكنة ودائماً ما قبلها مفتوح؟ إذا كان هذا مقصوده فكذلك الميم واليا المدية واللينية لا يمكن أن ياتي قبلها ساكن؟ أم يقصد جنس الالف بشكل عام ؟ لأنه قد ياتي بعد الميم الساكنة واو او ياء غير مدية أو لينية
      3- في درس المتماثلين والمتجانسين يدور الحكم بين الإظهار والإدغام فقط فإن الإخفاء؟ وماهي علاقة القاف بالنون من حيث التماثل والتجانس؟

      جزاك الله خيرا ،،،

      تعليق


      • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

        المشاركة الأصلية بواسطة أم جليبيب الأثرية مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم السؤال هل الوقف الهبطي برواية قالون كلها حسن لاني سمعت أن هناك أربع مواضع لا يجوز الوقف فيها ؟
        http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=25421
        http://www.ajurry.com/vb/showthread....0679#post90679

        تعليق


        • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

          شكر الله سعيكم

          عندي استفسار
          وهو هل توجد متون حديثية أحكام التجويد، لأن الذي هو منتشر بكثرة متون على شاكلة [المتون الفقهية]، قواعد وأحكام بدون أحاديث فهل هناك متون محتواها أحاديث فقط في باب الأحكام، مثل بلوغ المرام وعمدة الأحكام، لكنها في أحكام التجويد ؟

          فما احسن الدراسة بالدليل !

          بارك الله فيكم

          تعليق


          • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

            المشاركة الأصلية بواسطة أم عمر بنت أحمد مشاهدة المشاركة
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            أعتذر عن التأخر في الرد وضمن الاسباب غلق المنتدى
            بالنسبة لتساؤلاتك :
            أولًا - بالنسبة لترجمة الإمام ابن الجزري؛ متى تريدينها بالتحديد؟
            غير مستعجلة عليها في الوقت الحالي فقدمها في الوقت المناسب لك
            إن شاء الله

            ثالثًا - بالنسبة للمركز؛ ما هو الموعد المقرر للشروع فيه؟

            تأجل لظروف خارجة عن إرادتنا ونسأل الله أن ييسر لنا، فنحن عازمون على إتمامه إن شاء الله
            وفقكم الله وسدد خطاكم

            وأريد منك أن تعطيني نبذة عن الكوادر التي ستقوم بالتدريس, من حيث العدد والمستوى العلمي
            بالنسبة للكوادر فهنّ يؤهلوا في هذه الفترة على أن يكنّ مجازات وملمات ببعض العلوم المرتبطة بتدبر القرآن
            أما بالنسبة للطالبات فنشترط على الأقل أن تكون الطالبة لديها شهادة ثانوية أو معهد شرعي حتى نؤسس قاعدة تخدمنا إذا تطور المشروع وجمع جميع الفئات
            خطتنا هي الحفظ في أربع سنوات حتى نجمع العلم الشرعي بالقدر الذي يرفع الجهل عن الحافظة ومواد التدبر بالإضافة إلى الحفظ المتقن والاهتمام بالمراجعة
            نطمح إلى اتباع اسلوب الحفظ الموضوعي
            ماذا تعنين بالحفظ الموضوعي؟ فهل لديك خطة بهذا الخصوص؟ علما بأن عدد أيام الدوام في الأسبوع اربعة ايام كما أسلفتُ لك؛ سأحاول التواصل مع أهل الاختصاص وآتيكِ بالخطة - إن شاء الله -

            - لدي ثلاثة اسئلة جزاك الله خيرا
            1- كم عدد حروف الهجاء؟
            حروف الهجاء هي الحروف المنطوقة, وعددها 29 حرفًا, أي أنها تزيد على الحروف الأبجدية (الحروف المكتوبة) بحرف واحد ـ وهو الهمزة, والحروف الهجائية هي: أ([1]) ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و لا([2]) ي. وهل من تفصيل؟ لم أفهم قصدك بهذه الجملة وعند شرح الأحكام سواء النون الساكنة أو الميم أو غيرهم هل نذكر عدد الحروف ؟ نعم لأنه إذا قلنا 29 فإن مجموع حروف الأحكام 28 حرفاً كما سيأتي في السؤال الثاني ؟ لا, الحروف التي سندرس عليها الأحكام هي الحروف الهجائية؛ إذْ هي الحروف المنطوقة - كما ذكرتُ لك آنفًا - والناظم في التحفة استثنى الألف اللينية وهي (دائماً كذلك) هل من أجل الإشارة إلى أن الحروف 29؟ هو استثنى الألف لأنه قال: "قبل الهجا"؛ أي: قبل حروف الهجاء, وقد عرفنا أحرفَ الهجاء ما هي, فهو استثنى الألِف لكيلا يفهَمَ أحدٌ مِن تعميمِه أن الألف داخلةٌ ضمن الأحرف التي يمكن أن تأتي الميم الساكنة قبلها
            2- في الأبيات الخاصة بأحكام الميم الساكنة في التحفة بدأ الناظم بالبيت
            والميم إن تسكن تجي قبل الهجا ** لا ألف لينة لذي الحجا
            فهل معنى البيت أنه لا يمكن أن يأتي قبل الألف اللينة ميم ساكنة لأن الألف دائما ساكنة ودائماً ما قبلها مفتوح؟
            نعم, هو يقصد جنس الألف؛ إذ إنها لا تكون إلا مدية لينية, وأما الواو والياء فكل واحدة منهما تارة تكون متحركة وتارة تكون ساكنة, والساكنة تارة تكون مدية لينية وتارة تكون لينية فقط. فلا نستطيع أن نستثني جنس الياء والواو كما استثنينا جنس الألف
            إذا كان هذا مقصوده فكذلك الميم واليا المدية واللينية لا يمكن أن ياتي قبلها ساكن؟ أم يقصد جنس الالف بشكل عام ؟ لأنه قد ياتي بعد الميم الساكنة واو او ياء غير مدية أو لينية
            3- في درس المتماثلين والمتجانسين يدور الحكم بين الإظهار والإدغام فقط فإن الإخفاء؟
            يقول الشيخ المرصفي - رحمه الله - في "هداية القاري" - بعدما ذكر حروف الإخفاء وذكر أمثلة عليها -: "ووجه الأخفاء هنا: أن النون الساكنة و التنوين لم يبعدا عن حروف الإخفاء كبعدهما عن حروف الحلق حتى يجب الإظهار, ولم يقربا منهن كقربهما من حروف الإدغام حتى يجب الإدغام, فلما عُدِمَ البُعدُ الموجِب للإظهار والقربُ الموجب للإدغام أُعْطِيَا معهن حكماً وسطاً بين الإظهار والإدغام؛ هو الإخفاء". اهـ وماهي علاقة القاف بالنون من حيث التماثل والتجانس؟ أظن أن الجواب فُهم مِن كلام الشيخ المرصفي


            جزاك الله خيرا ،،،
            وإياك


            [1]) هذه يقال لها "ألِف" تجوُّزاً, ولكنها في الواقع هي الهمزة, إلا أن الهمزة لم يكن لها صورة في الخط, وإنما كان يُستعار لها صورة حرف المد المجانس لحركتها أو يهملون كتابتها ـ وهذا إذا كان حقها في الإملاء الحديث أن تكتب على السطر ـ , إلى أن جاء الخليل بن أحمد وجعل لها صورة في الخط ـ وهي رأس حرف العين ـ, فلذلك كانوا قبل الخليل يجعلون بدلها هنا الألف وهم في الواقع يريدون أنها الهمزة لا الألف. اهـ من شرح الجزرية لأيمن سويد
            [2]) هذه تسمى: "اللام ألف", وهي في الواقع المراد بها الألف المدية, ولكن لكون الألف المدية لا يمكن أن ينطق بها إلا إذا سبُقت بحرف قبلها يكون متحركاً بفتحة, اختير لها اللام لتكون قبلها مفتوحةً. اهـ من شرح الجزرية لأيمن سويد

            إجاباتي هي التي باللون الأزرق
            وأعتذر بشدة عن تأخري طول هذه المدة؛ فلقد كثُرَت المشاغل عليّ في الفترة الماضية ولم أستطع الإجابة على سؤالك
            التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن علي المالكي; الساعة 20-Dec-2012, 12:06 PM.

            تعليق


            • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

              المشاركة الأصلية بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن المغربي مشاهدة المشاركة
              شكر الله سعيكم وإياكم

              عندي استفسار
              وهو هل توجد متون حديثية أحكام التجويد لا، لأن الذي هو منتشر بكثرة متون على شاكلة [المتون الفقهية]، قواعد وأحكام بدون أحاديث نعم, وإليك تفسيرُ ذلك:
              أحكام التجويد هي أحكام استنبطَها العلماء مِن التلاوة المنقولة عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - بالتواتر, فقد استقرؤوا هذه التلاوة واستنبطوا منها تلك الأحكام ودوَّنوها في الكتُب
              فمثلاً: وجدوا أن حروف "قطب جد" تُقَلْقَل, وأن النون الشاكنة والتنوين تُدغَمان في حروف "يرملون", وأن حرف المد إن جاء بعده سكونٌ لازمٌ فإنه يُمَدُّ مَدًّا طويلاً, وأن النون والميم المشددتين تُطَوَّلُ غُنَّتُهُما... إلى غير ذلك من الأحكام؛ فدوَّنوا ذلك في الكتب لكي يُستَعَان بذلك على ضبط التلاوة
              وقد كانت مرحلة تدوين هذا العلم متأخرة عن زمن النبوة؛ إذ إنها كانت في القرن الثاني الهجري, وقد كانت قراءة القرآن منذ زمن النبوة وإلى وقت التدوين في هذا العلم تعتمد على التعليم الشفهي والتلقين المباشر
              ثم بعد ذلك دُوِّنَتْ أصول التلاوة في كتبِ قواعد اللغة وكتبِ القراءات, وهذه المرحلة امتدت أكثر من قرنين من الزمان (من بدء التأليف في هذين العلمين وحتى ظهور أول مؤلَّف في علم التجويد)
              ثم بعد ذلك ظهرت المؤلفات الخاصة بعلم التجويد, وكان هذا في القرن الرابع الهجري

              ألم تر إلى النحويين كيف وضعوا قواعد علم النحو؟ استقرؤوا كلام العرب واستنبطوا منه هذه القواعد


              نعم؛ هناك أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة وردت في هذا الباب - أعني باب أحكام التجويد -, إلا أنها - حسبما مرَّ بي - لا تتعدى في العدد أصابعَ اليد الواحدة
              وهذا كلام للعلامة الألباني يفيدك في هذا الأمر - إن شاء الله - (http://www.ajurry.com/vb/showthread....2378#post72378)


              فهل هناك متون محتواها أحاديث فقط في باب الأحكام، مثل بلوغ المرام وعمدة الأحكام، لكنها في أحكام التجويد ؟
              فما احسن الدراسة بالدليل ! أظن أن الجواب فُهِم مما سبق



              بارك الله فيكم
              وفيكم بارك الله
              التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن علي المالكي; الساعة 20-Dec-2012, 12:04 PM.

              تعليق


              • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                السلام عليكم ورحمة الله
                ماهو حكم التجويد وحكم تعلمه
                واجب ام مستحب ام ماذا

                تعليق


                • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  قد أجبتُ عن هذا السؤال - بِشِقَّيْهِ - من قبل, ولذا سأنقل لك الروابط
                  بالنسبة لحكم التجويد فإليكِ هذه الروابط:
                  هذه فتاوى للعلامة الألباني - رحمه الله -:
                  http://www.ajurry.com/vb/showthread....2378#post72378
                  وهذا نقاش حصل بيني وبين بعض الإخوة حول هذا الموضوع:
                  http://www.ajurry.com/vb/showthread....3#.UNRN2G9ti7A
                  وهذا موضوعٌ كنتُ جمعتُ فيه ما تيسر لي من النقول عن علماء القراءة حول هذه المسألة (ولكن كلام آل نصر - هداه الله - فيه بعض الاستدلالات لا أعلم شيئًا عن صحتها؛ فتنَبَّهِي لذلك):
                  http://www.ajurry.com/vb/showthread....1#.UNRKsW9ti7A

                  وبالنسبة لحكم تعلُّمِه فقد ذكرتُه في هذا الرابط ضمن المبادئ العشرة لعلم التجويد http://www.ajurry.com/vb/showthread....6#.UNRO1m9ti7A

                  تعليق


                  • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    لدي سؤال في مراتب الغنة، فهناك من قال أنها خمسة 1- المشدد 2- المدغم 3- المخفي 4- الساكن 5- المتحرك ، وهناك من قال أنها أربعة حيث جعل الأول والثاني في مرتبة واحدة، وعند وصف المرتبة الأولى قالوا أنها أكمل ماتكون، ثم الثانية كاملة، ثم المخفي أقل، ثم الساكن ثم المتحرك، سؤالي هو: ما المقصود بالكمال؟
                    ما أعرفه أن زمن الغنة حركتين والمقصود بالحركتين هو الزمن الذي يستغرقه القارئ في نطق النون أو الميم سواء كانت مشددة أو مدغمة أو مخفية فجميعها نفس الزمن وهي حركتين، عندما قرأت في بعض الكتب يقولون ان الأكمل معناه الأطول ، والبعض يقول أن الأكمل معناه كمال خروج الغنة من الخيشوم واعتقد أن هذا يكون فقط في المشددة، لأنه بالتطبيق العملي عند نطق النون والميم المشددتين يكون صوت الغنة اقوى في المشدد ( فعند غلق الأنف أثناء النطق يكاد ينحبس الصوت في زمن الغنة)، بينما في المدغم والمخفي يتوزع الصوت بين مخرج الحرف المدغم فيه أو المخفي عنده وبين الخيشوم فلاتكون الغنة قوية (كاملة من الخيشوم) ولا يتاثر الصوت كثيرا عند غلق الانف... أعتذر على التفصيل ولكن اريد أن أعرف هل فهمي هذا صحيح لأنني هكذا اشرح للطالبات وألقنهن فأخشى أن أكون مخطئة.. أفيدوني جزاكم الله خيرا
                    سؤالي الثاني هو: هل نقول أن زمن الغنة في الساكن حركة وفي المتحرك أقل من حركة ؟
                    بالنسبة لمعنى التفسير الموضوعي هو أنه بدلا أن نتبع اسلوب الحفظ بالصفحات ( أي نكلف الطالبة بحفظ صفحة يوميا على سبيل المثال)، نقوم بتقسيم السورة حسب المواضيع الواردة فيها فتقوم الطالبة بحفظ الموضوع كامل وهذا يعينها على فهم السور، مثلا في سورة الشعراء من آية 1-9 يتحدث ربنا عز زجل عن القرآن وعن الكفار وتكذيبهم ثم من الآية 1-68 يتحدث عن قصة سيدنا موسى ، ومن الاية 69-104 عن سيدنا إبراهيم وهكذا...
                    فهذا الحفظ يعين الحافظ على فهم وتدبر القرآن بالإضافة غلى حفظ القرآن...

                    تعليق


                    • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                      المشاركة الأصلية بواسطة أم عمر بنت أحمد مشاهدة المشاركة
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                      لدي سؤال في مراتب الغنة، فهناك من قال أنها خمسة 1- المشدد 2- المدغم 3- المخفي 4- الساكن 5- المتحرك ، وهناك من قال أنها أربعة حيث جعل الأول والثاني في مرتبة واحدة، وعند وصف المرتبة الأولى قالوا أنها أكمل ماتكون، ثم الثانية كاملة، ثم المخفي أقل، ثم الساكن ثم المتحرك، سؤالي هو: ما المقصود بالكمال؟
                      الذي يترجح عندي هو أن الكمال هو الطول. أي إن الغنة في المرتبة الأولى أطول ما تكون, وفي المرتبة الثانية طويلة....
                      وإليكِ التفصيل:

                      يقول الدكتور غانم قدوري الحمد في "شرحه على الجزرية" (ص456-45: "لَمْ يُعْنَ علماء التجويد المتقدمون بتحديد مقادير الغنة أو ترتيبها, وكانوا يعتمدون في ضبطها على التلقي الشفوي, وحاول المتأخرون ضبط تلك المقادير؛ فقال ابن الناظم في "شرحه على الجزرية": وهي في الساكن أكمل من المتحرك, وفي المخفَى أزيد من المُظهَر, وفي المدغَم أوفى من المخفى" اهـ.
                      وصرح عمر بن إبراهيم المسعدي بأن الغنة في موصوفها على أربعة أقسام:
                      1- كاملة فيهما, وذلك في حالة إخفائهما.
                      2- وأكمل من ذلك حالة تشديدهما.
                      3- وناقصة, وذلك إذا سكنا للإظهار.
                      4- وأنقص, وذلك إذا تحركتا.
                      ومال أكثر المعاصرين إلى جعلها خمس مراتب, قال الشيخ عبد الرزاق بن علي بن إبراهيم موسى: "ومراتب الغنة فيها خلاف بين العلماء, فقال فريق منهم: إنها ثلاث مراتب؛ أولها المشدد, فالمدغم بغنة الناقص, فالمخفى... وقال جمهور العلماء: إنها خمس مراتب: الثلاث المتقدمة, ورابعها الساكن المظهر, وخامسها المتحرك المخفف, وهذا هو المعول عليه" اهـ.
                      ..... لكن لا يتجاوز امتداد الغنة مقدار المد الطبيعي, قال المرعشي: "لا يصل امتدادها إلى قدر ألف أو أزيد" اهـ.
                      وقال حسن بن إسماعيل الحبار: "وأما زمنها فهو أطول من زمن الحرف, وأقصر من زمن الحرفين, فيكون قريبًا من زمن المد الطبيعي" اهـ.
                      وقال محمد مكي نصر: "والذي نقلناه عن مشايخنا وعن العلماء المؤلفين في فن التجويد المتقنين أن الغنة لا تزيد ولا تنقص عن مقدار حركتين كالمد الطبيعي" اهـ.
                      وصرح الشيخ محمد علي خلف الحسيني الشهير بالحداد أن الغنة مقدار حركتين.
                      ومقادير الغنن - كما تقدم - ليست متساوية, والجمهور على أنها خمس مراتب, والقول بأن زمن الغنة مقدار حركتين ينطبق على بعض المراتب دون بعض, ولا شك في أن التمييز بينها أمر لا يخلو من صعوبة, لكن المرء لا يخطئ تميز الغنة الطويلة في المشدد, والغنةِ القصيرة في المتحرك المخفف.
                      واستقر رأي جمهور المعاصرين من أهل الأداء على أن مقدار الغنة الكاملة حركتان (كالمد الطبيعي), من غير تفاوت في المراتب الثلاث الأُوَل (التي هي: المشدد, والمدغم بغنة, والمخفى), أما مقدارها في المرتبتين الأخيرتين اللتين هما الساكن المظهر والمتحرك المخفف - فالثابت فيهما من الغنة أصلها الذي لا بد منه لتحقيق صفتها" اهـ كلامه بشيئ من الاختصار والتصرف.
                      ويقول الدكتور أيمن سويد ما ملخصه:
                      "* أن مراتب الغنة أربع:
                      1- أكمل ما تكون, وذلك في المشدد والمدغم.
                      2- كاملة, وذلك في المخفى.
                      3- ناقصة, وذلك في الساكن المظهر.
                      4- أنقص ما تكون, وذلك في المتحرك.
                      * وأن هذه المراتب إنما هي مراتب لطول الغنة, ففي المرتبة الأولى تكون أطول ما يكون, وفي المرتبة الثانية تكون طويلة, وفي المرتبة الثالثة تكون قصيرة, وفي المرتبة الرابعة تكون أقصر ما يكون.
                      * وأن الفرق في طول الغنة بين المرتبتين الأوليين هو فرق ضئيل.
                      * وأن تقدير الغنة بحركتين هو قولٌ محدَثٌ ليس له صدًى في كتب الأئمة المتقدمين, والصحيح أن مقدار الغنة أطول من حركتين, وهذا مشاهَد ملموس, والذي يضبط مقادير الغنن هو المشافهة". انتهى كلامه.
                      واعلمي أنه لم يحصل اختلاف بين كل من ذكرنا في مقدار زمن الغنة في الساكن المظهر وفي المتحرك, وإنما وقع الخلاف بينهم في طول غنة المشدد والمدغم والمخفى.
                      واعلمي - أيضًا - أن كثيرًا ممن قالوا بأن طول الغنة لا يزيد عن حركتين ولا ينقص عنهما - كلامُهم في وادٍ وتطبيقُهم في وادٍ آخر؛ فهم يمطُّون الغنة أكثر من حركتين.

                      والمذهب الذي تطمئن إليه نفسي هو أن المرتبتين الأولى والثانية تتفاوتان في الطول - كما ذكرتُ لك في أول الجواب -.
                      وأما ما يخص مقدار الغنة فقد قرأتُ على كل شيوخي بما ذكره الدكتور أيمن سويد (أي بأن الغنة أطول من حركتين), وهو الذي أقرئ به إلى أن يتبين لي خطؤه, والله الموفق والهادي.


                      ما أعرفه أن زمن الغنة حركتين, والمقصود بالحركتين هو الزمن الذي يستغرقه القارئ في نطق النون أو الميم سواء كانت مشددة أو مدغمة أو مخفية فجميعها نفس الزمن وهي حركتين، عندما قرأت في بعض الكتب يقولون ان الأكمل معناه الأطول ، والبعض يقول أن الأكمل معناه كمال خروج الغنة من الخيشوم واعتقد أن هذا يكون فقط في المشددة، لأنه بالتطبيق العملي عند نطق النون والميم المشددتين يكون صوت الغنة اقوى في المشدد ( فعند غلق الأنف أثناء النطق يكاد ينحبس الصوت في زمن الغنة)، بينما في المدغم والمخفي يتوزع الصوت بين مخرج الحرف المدغم فيه أو المخفي عنده وبين الخيشوم فلاتكون الغنة قوية (كاملة من الخيشوم) ولا يتاثر الصوت كثيرا عند غلق الانف... أعتذر على التفصيل ولكن اريد أن أعرف هل فهمي هذا صحيح لأنني هكذا اشرح للطالبات وألقنهن فأخشى أن أكون مخطئة.. أفيدوني جزاكم الله خيرا
                      أظن أن الجواب على هذا الكلام قد فُهِم مما سبق
                      وبالنسبة للتفصيل فلا داعي للاعتذار, فصِّلي ما شئتِ


                      سؤالي الثاني هو: هل نقول أن زمن الغنة في الساكن حركة وفي المتحرك أقل من حركة ؟
                      زمن الغنة في الساكنِ المُظْهَرِ يساوي تمامًا زمنَ أيِّ حرفٍ ساكنٍ في مرتبة الحرف المُغَنِّ من حيث الزمن. وإليكِ توضيح ذلك:
                      الحرفُ المُغَنُّ هو إما ميم أو نون, ولا ثالث لهما؛ والميم والنون حرفان بَيْنِيَّان, فزمنُهُما - إذَن - مساوٍ لزمن غيرِهما من الحروف البينية؛ أي إن زمن غنة النون والميم الساكنتين المظهرتين مساوٍ لزمن الحروف البينية.
                      وأما زمن النون والميم المتحركتين فيساوي زمنَ أيِّ حرفٍ متحرِّكٍ. وذلك لأن الحروف عندما تكون متحركة فإنها تكون كلُّها متساويةً في الزمن, لا فرق في ذلك بين أن يكون الحرف حرفًا بينيًّا أو شديدًا أو رخوًا.
                      لعله ظهر لك الآن الأمر بوضوح
                      وأما ما ذكرتِه في سؤالِك فإنه بمقارنتِه بما ذكرتُه لك سيتبينُ لك أنه ليس بصواب


                      بالنسبة لمعنى التفسير الموضوعي هو أنه بدلا أن نتبع اسلوب الحفظ بالصفحات ( أي نكلف الطالبة بحفظ صفحة يوميا على سبيل المثال)، نقوم بتقسيم السورة حسب المواضيع الواردة فيها فتقوم الطالبة بحفظ الموضوع كامل وهذا يعينها على فهم السور، مثلا في سورة الشعراء من آية 1-9 يتحدث ربنا عز زجل عن القرآن وعن الكفار وتكذيبهم ثم من الآية 1-68 يتحدث عن قصة سيدنا موسى ، ومن الاية 69-104 عن سيدنا إبراهيم وهكذا...
                      فهذا الحفظ يعين الحافظ على فهم وتدبر القرآن بالإضافة غلى حفظ القرآن...
                      نعم فهمت مقصدك الآن
                      والله تعالى أعلم.

                      تعليق


                      • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                        - ماهو ترتيب مخارج وسط اللسان ( ج ي ش) اقصد الترتيب بالطول ( من اقصى اللسان إلى طرفه) أي من هو الأقرب للكاف هل هو الياء أم الجيم؟
                        إذا كان الاقرب الجيم فسيكون الياء اقرب لطرف اللسان وهذا يبرر كونه من حروف الادغام، ولكن بالنطق يظهر أن الياء ابعد من الجيم أي اقرب للكاف، أليس كذلك؟
                        - سؤالي الثاني هو عن البسملة في رواية حفص هل هي آية من الفاتحة فقط كما هو واضح في مصحف المدينة؟ أم كما قرأت في كتاب أن حفص يرى أنها آية من الفاتحة ومن كل سورة عدا سورة براءة؟ إذا كان كذلك لماذا لم تعد آية مثل الفاتحة في المصحف؟
                        وهل كونها آية من سورة الفاتحة هذا يجعل من الواجب قراءتها في الصلاة الجهرية جهرا؟ أم أن أحكام الصلاة لا تدخل في احكام الرواية؟ اقصد بسؤالي أنني إذا كنت أقرأ برواية حفص وحفص يرى أن البسملة آية من سورة الفاتحة فهل هذا يلزمني بالجهر بالبسملة في الصلاة كونها آية مثل باقي آيات الفاتحة؟ وذلك على الرغم أن هناك خلاف في مسألة الجهر والاسرار بالبسملة في الصلاة الجهرية؟
                        ارجو أن يكون سؤالي واضح لأنني سُئلت هذا السؤال من الطالبات،
                        - إذا كنت اقرأ برواية حفص وأردت البدء بتعلم القراءات فما هو التسلسل الطبيعي الذي اسلكه قبل أن ابدأ بعرض القراءة على شيخة متقنة، أقصد ماذا يلزمني أن احفظ أو أدرس من المتون والأحكام قبل البدء في البحث عن شيخة متقنة، وجزاك الله خير الجزاء،،،

                        تعليق


                        • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                          أما جواب السؤال الأول؛ فإن الذي عليه الجمهور من علماء القراءة واللغة هو أن ترتيبها كالتالي: الجيم ثم الشين ثم الياء.
                          وهذا ترتيب الإمام الشاطبي في "الشاطبية"؛ حيث قال:
                          ............................ ****
                          جَـرَى شَـرْطُ يُـسْرَى..........
                          وترتيب إمام الفن المحقق ابن الجزري في "الجزرية" و"النشر"؛ قال في "الجزرية":
                          ...... والوسط فجيم الشين يا **** .........................

                          وقدَّمَ بعضُهم الشين على الجيم والياء, وعزى ابنُ الجزري - كما في "النشر" (1/ 200) - والمرعشيُّ - كما في "جهد المقل" (ص129) - هذا القولَ إلى أبي العباس أحمد بن عمّار المهدويّ الأندلسي في "شرحه على الهداية "
                          (المسمى بـ: "الموضح في تعليل وجوه القراءات السبع"), وعزاه المرعشيُّ - في الصفحة نفسها - إلى مكي بن أبي طالب في "الرعاية".
                          ونَصَّ المبَرِّدُ في "المقتضب" (1/ 192) على أن مخرج الشين بعد مخرج الكاف.

                          هذه أشهر المذاهب التي وقفتُ عليها, ولا أدري إن كان ثمة مذاهبُ أُخر أم لا


                          وباقي الأسئلة سأجيبك عليها غدًا أو بعد غد - إن شاء الله -
                          التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن علي المالكي; الساعة 07-Feb-2013, 09:48 PM.

                          تعليق


                          • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                            وبالمناسبة؛ ترجمة الإمام ابن الجزري تجدينها في هذا الكتاب http://www.ajurry.com/vb/showthread....0#.URUCbaVthvA
                            ؛ فقد جمع ترجمته من مصادر كثيرة أكثر من المصادر التي جمعتُ ترجمتَه منها, وبشكل مختصَر نوعا ما, مع العزو للمصادر
                            وهناك رسائل جامعية عن حياة الإمام ابن الجزري وجهودِه في علمَي التجويد والقراءات, ولكنها مطوَّلة؛ فلا تناسب المقام

                            تعليق


                            • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                              وأما جواب سؤالك الثالث؛ فقبل الجواب أسألك: هل حصلتِ على إجازة في رواية حفص؟
                              إن كان الجواب لا؛ فاسعَيْ - قبل أن تبدئي في دراسة القراءات - إلى الحصول على إجازة من شيخة متقنة, حاذقة, مدققة, مُوَقِّفَةٍ, لا تكلّ ولا تملّ من إعطاء الفوائد والتنبيهات.
                              والبرنامج الذي أتبعه في إعطاء الإجازة - والذي استفدتُه من بعض المشايخ ومن خلال ممارستي لهذا الفن - هو كالتالي:
                              1- أختبر حفظ الطالب هل هو متقَن أم لا, وذلك بسؤاله في مواضع مختلفة من القرآن.
                              2- أستمع إلى قراءته؛ فإن كانت لم تصل إلى حدّ الإتقان بَعْدُ؛ فإنني أجعله يقرأُ عليّ ما يُعرَف بـ:"ختمة التصحيح"؛ وذلك بأن يبدأ عليَّ قراءةَ ختمةٍ؛ أقوم خلال هذه الختمة بتصويب الأخطاء له, وإعطائه الفوائد والتنبيهات, وسؤالِه ومُدَارسَتِه في كثير من المواضع؛ إما في التجويد, وإما في الوقف والابتداء, وإما في الإعراب, وإما في أصول الرواية, وإما وإما...؛ وذلك لكي أُكَوِّنَ صورةً عن مدى إلمامِه بالعلوم التي يحتاجُها حامِلُ الإجازةِ القرآنية, حتى إذا أصبح مهيَّأً للبدء في ختمة الإجازة أُوقِفُه عن الاستمرار في ختمة التصحيح وأبدأ معه في ختمة الإجازة, وذلك لأن ختمة الإجازة لابد أن تكون خاليةً من الأخطاء تمامًا, لا يُتَساهَلُ فيها البتة.
                              فإذا انتهى مِن قراءة ختمة الإجازة أو قارب على الانتهاء منها أقوم بتدريبه على الإقراء, واختبارِه في نقد الأصوات واستخراج الأخطاء, والإشرافِ عليه في ذلك, وأيضًا أقوم باختبار قدرتِه على التدريس, وذلك لأن المجاز لابد أن يكون عنده قدرة على الإقراء, وعلى نقد الأصوات, وعلى استخراج أخطاء التلاوة, وعلى التدريس والإلقاء, ولابد أيضًا مِن أن تكون عنده المعلومات النظرية التي لابد له مِن أن يكون على معرفة بها.
                              فإن وجدتُه أهلًا للإقراء؛ أجزتُه "إجازةَ قراءةٍ وإقراءٍ", وإن لم يكُن كذلك - وكانت قراءتُه متقَنَةً - فإنني أجيزُه "إجازةَ قراءةٍ فقط". وأظنك تعرفين الفرق بين هذين النوعين من الإجازات.
                              ويَحْسُنُ بالطالب الذي حصل على الإجازة للمرة الأولى أن يحاول القراءة على أكثر من شيخ, وفي هذا من النفع له ما لا يخفى على شريفِ علمٍ.
                              وأما المتون والكتب التي ينبغي على مريدِ الإجازةِ دراستُها؛ فهي لا تختص بعلم التجويد فحسب؛ وإنما بعدد من العلوم التي لها صلة بهذا المجال: كالوقف والابتداء, والتفسير, والنحو, والصرف... وغير ذلك من العلوم.
                              وقد ذكر الإمام ابن الجزري في "منجد المقرئين" ما يلزم المقرئَ معرفتُه من العلوم؛ فاقرئي كلامَه لتعرفي ما تحتاجينه في المرحلة التي أنت فيها.
                              والدكتور أيمن سويد سَمِعْتُه - منذ مدة - يذكر في أحد البرامج أنه يعمل على تأليف كتاب يَجمع فيه كلَّ ما يجب على المجاز أن يعرفه.
                              والأخ العيد عدونه (الإداري في منتدى منابر أهل الأثر) أخبرني أن الشيخ علي رضا المدني بصدد طباعة كتاب بعنوان: "ما لا يسع القارئَ - أو لَعَلَّه قال: المقرئَ - جهلُه".

                              فابحثي عن هذه الكتب واستفيدي منها.
                              وسأذكر لكِ ههنا بعضَ متون وكتب التجويد المفيدة, ولكن قبل ذِكْرِها أنصح كلَّ طالب لهذا الفن بأن يكون تركيزه واعتمادُه على كتب الأئمة المتقدمين: كالإمام الداني, والإمام مكّيّ بن أبي طالب, والإمام السخاوي, والإمام أبي شامة, وإمام الفن ابن الجزري, ونَحْوِهِم من الأئمة الذين عُرِفُوا بالرسوخ في هذا العلم, وبالتحقيق, وبالضبط والإتقان؛ فإن كتُبَ هؤلاء فيها عِلْم غزير, وبَرَكة, ونفع كبير, ودقة عبارة, ومتانة أسلوب... إلى غير ذلك من المزايا.
                              وهأنا أذكر لك المتون والكتب:
                              أما المتون؛ فيَحْسُنُ بطالب القرآن أن يحفظَ متنًا أو أكثر من متون التجويد (مع فهمِه له(ـا))؛ لكي يستعين به(ـا) على ضبط أصول هذا العلم.
                              ولا أعرف متنًا في علم التجويد أفضل من متن "الجزرية"؛ فإن له من المزايا ما لا أعْلَمُه لغيره من متون التجويد البتة. وبما أن "الجزرية" لَم تَشتمل على بعض مباحث التجويد؛ فأنصح طالب القرآن أن يحفظ معها بعض الزوائد مِن بعض المتون - إن لم يستطِع حِفظَ تلك المتون بكاملها -, ومِن أفضل ما وقفتُ عليه من ذلك: رسالة بعنوان: "الشواهد المختارة من المنظومات المحررة في التجويد" للشيخ إلياس بن أحمد البَرْمَاوي (المقرئ بالمسجد النبوي الشريف), فإن لم يجد هذه الرسالة؛ فليحفظ التتمات الأربع المعروفة التي أضافها الدكتور أيمن سويد على "الجزرية".
                              وإن استطاع أن يحفظ إلى جانب الجزرية متونًا أُخَر؛ فليحفظ ما يستطيعه من منظومات التجويد؛ مثل: "المفيد في التجويد", و"السخاوية", و"تحفة الأطفال", و"السلسبيل الشافي", و"التحفة السمنودية", و"لآلئ البيان", و"تلخيص لآلي البيان"... وغيرها من المنظومات.
                              وأنبِّهُ - هَهُنَا - إلى أهمية ضبطِ ألفاظ المتون وقراءتِها على شيخٍ مجازٍ فيها ليأخذ منه الإجازة فيها.
                              وأما الكتب؛
                              فمِن شروح "التحفة": "منحة ذي الجلال" للضّبّاع, و"فتح الأقفال" للناظم نفسه.
                              ومن شروح "الجزرية": "الحواشي المُفْهِمة" لأبي بكر أحمد ابن الجزري (ابن الناظم), و"الطِّرازات المُعَلَّمَة" لعبد الدائم الأزهري (تلميذ الناظم), و"الحواشي الأزهريّة" لخالد الأزهري, و"اللآلئ السَّنيَّة" لأحمد بن محمد القسطلاني, و"الدقائق المُحْكَمة" لزكريا الأنصاري (وعليه تعليقات لعدد من المعاصرين: كسيّد لاشين, وأيمن سويد), و"شرح المقدمة الجزرية" لطاشْكُبْري زادَهْ, و"المنح الفِكرية" لمُلّا علي القاري الهروي (وهو من أوسع شروحِها), و"فتح رب البرية" لصفوت محمود سالم (وهو معاصر, وشرحه سهل ومختصر يناسب المبتدئ), و"شرح المقدمة الجزرية" لغانم قدوري الحمد (وهو شرح معصر يجمع بين التراث الصوتي القديم والدرس الصوتي الحديث)
                              وبالنسبة للشروح الصوتية والمرئية لـ"الجزرية"؛ فأفضَلُ وأيسَر وأنفَع وأشمَل ما وقفتُ عليه: الشرحُ المرئي للدكتور أيمن سويد في برنامجه: "الإتقان لتلاوة القرآن"؛ فقد شَرَحَ في هذا البرنامج كلَّ أحكام التجويد وليس فقط أبيات المقدِّمة. مع التنبيه على أن الدكتور أيمن ليس سلفيًّا, وعليه ملاحظاتٌ عديدة في تلك الحلقات وفي غيرها, مثل: الموسيقى, وقراءة النساء عليه, والمدح لأناس لا يجوز مدحهم (كالبوطي والطنطاوي ومحمود شلتوت وغيرِهم), والاستشهاد بأحاديث ضغيفة وآراء ضعيفة... وغير ذلك من الأخطاء؛ فأنا قد نبَّهْتُ! وكلُّ امرئ أدرى بِحَالِه, وليسأل أهل العلم عن حكم الاستماع إلى دروسه. وكذا الأمر بالنسبة للكثير من كتب التجويد؛ فإنك قد تجدين فيها مخالفاتٍ عقدية وغير عقدية, كشرح الجمزوري على "التحفة", وكـ"هداية القاري", وغيرها من الكتب. وقد بيَّنتُ سبب ذلك في مواضيع سابقة.
                              أعود إلى سرد الكتب:
                              فمن الكتب القديمة: "التمهيد في التجويد" لابن الجزري, و"الموضَّح في التجويد" لعبد الوهّاب القرطبي, و"التحديد في الإتقان والتجويد" لأبي عمرو الداني, و"الرعاية لتجويد القراءة وتحقيق لفظ التلاوة" لمكي بن أبي طالب القيسي, و"شرح منظومة أبي مزاحم الخاقاني" لأبي عمرو الداني, و"بيان العيوب التي يجب أن يجتنبها القراء" للحسن بن أحمد بن البناء البغدادي, والجزء الخاص بالتجويد في كتاب "النشر" لابن الجزري, و"الإنباء في تجويد القرآن" لابن الطحان الأندلسي, و"التمهيد في معرفة التجويد" لأبي العلاء العطار الهمذاني.
                              ومن الكتب المتأخرة: "غنية الطالبين ومنية الراغبين" لمحمد بن القاسم البقري, و"تنبيه الغافلين وإرشاد الجاهلين عما يقع لهم من الخطأ حال تلاوتهم لكتاب الله المبين" لأبي الحسن النوري السفاقسي, و"جهد المقلّ" للمرعشي الملقب بساجقلي زاده.
                              ومن الكتب المعاصرة: "هداية القاري إلى تجويد كلام الباري" لعبد الفتاح المرصفي (وهو أوسع مرجع معاصر في التجويد - حسب علمي -, ومِن أفضل وأنفَع المراجع المعاصرة), و"غاية المريد في علم التجويد" لعطية قابل نصر, و"نهاية القول المفيد في علم تجويد القرآن المجيد" لمحمد مكي نصر الجريسي (وهو من أنفع المراجع المعاصرة), و"الدراسات الصوتية عند علماء التجويد" لغانم قدوري, وهناك كتاب مختصر في أحكام التجويد - لا يحضرني الآن اسمُه - مِن تأليف مجموعة من المشايخ بلجنة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف, أذكر منهم: الحذيفي, وعبد الرافع رضوان.

                              وسأكمل لك في المشاركة التالية - إن شاء الله - المرحلة الثانية (وهي مرحلة تعلُّم القراءات)

                              تعليق


                              • رد: هنا توضع الأسئلة والاستفسارات عن مسائل التجويد والقراءات

                                نأتي الآن لمرحلة تعلم القراءات:
                                قبل أن تبدئي في تعلُّم القراءات اضبطي الرواية التي معكِ - أصولًا وفرشًا -, ويَحسُن بكِ حِفظُ متنٍ مشتملٍ على ذلك (أي على أصول هذه الرواية وفرشها).
                                ثم بعد ذلك ابدئي في حِفظِ "الشاطبية", احفظيها حفظً متقَنًا تستطيعين معه استحضار ما تريدين بسرعة, ولا بد لك مِن ذلك؛ حتى وإن استغرق منك حِفظُها عامًا كاملًا.
                                ومن الأمور التي تساعدك على ذلك: الحفظُ بواسطة الأشرطة أولًا؛ وذلك بأن تستمعي إليها مراتٍ كثيرةً قبل أن تبدئي في حفظها؛ وذلك لأجل أن يكون للإلقاء الصوتي للأبيات صدى في ذاكرتك؛ حتى إذا بدأتِ في حِفْظِها وجدتِ الأمر أسهل مما لو حفِظْتِها بدون سماعها من الأشرطة, وهذا جرَّبتُه بنفسي وجرَّبَه غيري.
                                فإذا انتهيتِ منها فانظري؛ هل تريدين جمْعَ القراءات السبع ثم بعد ذلك جمْعَ الثلاث المتممة للعشر؛ أم أنك تريدين جمع العشر دفعة واحدة؟ فإن كانت الثانية فاحفظي "الدرة" بعد "الشاطبية" (بالطريقة نفسها)
                                ثم بعد ذلك اذهبي للشيخة واقرئي عليها المنظومتين واحصلي على الإجازة فيهما.
                                فإذا فعلتِ ذلك؛ فابدئي في دراستهما.
                                ومِن أيسر الشروح للمبتدئ - بالنسبة لـ"الشاطبية": "تقريب الشاطبية" لإيهاب فكري حيدر (المقرئ بالمسجد النبوي الشريف), و"إرشاد المريد إلى مقصود القصيد" للضبّاع. أنا أفضّل لك أن تجمعي بين هذين الشرحين؛ لأن في كل منهما مزية لا توجد في الآخر؛ فـ"تقريب الشاطبية" فيه جداول جميلة تسهّل على الطالب الفهْمَ واستيعابَ الخلاف, ويُكثِرُ فيه مِن الاعتماد على شرح ابن القاصح, بل إنّ أكثرَ الشرحِ هو مِن شرح ابن القاصح, وأيضًا هو مفيد جدًا في موضوع التحريرات؛ إذ إنه لم ينحُ فيها المنحى الذي عليه كثير من المعاصرين اليوم. و"إرشاد المريد" مختصَر, وسهل, واسمُه يدل على مضمونه؛ إذ إنه اقتصر فيه على بيان مقصود القصيد, وتَرَكَ التعليلات ونحوَ ذلك, إلا أنه - مع الأسف! - لم يكن في التحريرات كـ"تقريب الشاطبية"؛ وذلك لأنه - أعني الضبّاع - سلك فيها مسلك المتأخرين في كثير من المواطن.
                                وهناك - أيضًا - شروح صوتيَّة ميسَّرة للمبتدئين, مِنها: شرح "تقريب المعاني" لسيّد لاشين أبي الفرح. هو يشرحُ في الشرح الصوتي كتابَ "تقريب المعاني" (وهو من تأليفه هو وخالد الحافظ), ويطبِّقُ فيها القراءةَ عمليًّا. هذه المزيَّة لا توجد في الشرحَيْن السابقَيْن. وأنا - في الحقيقة - لَم أقرأ في "تقريب المعاني" ولم أستمع للأشرطة؛ ولهذا ليس عندي فكرة عن منهجه في الشرح وفي التحريرات, ولكنني أجد بعضَ المشايخ ينصحون به المبتدئين؛ لسهولته واختصاره وللشرح الصوتي.
                                فإذا انتهيتِ مِن دراسة ما سبق؛ اقرئي في الشروح القديمة: كـ"فتح الوصيد" للسخاوي (تلميذ المؤلِّف, وأوّل مَن شرح المنظومة, وشرحُه مِن أنفس وأهم الشروح), و"إبراز المعاني" لأبي شامة (تلميذ السخاوي, وشرحُه مِن أنفس الشروح وأحسنِها وأهمِّها), و"سراج القارئ المبتدي وتذكار المقرئ المنتهي" لابن القاصح (وهو شرح طيب, ونفيس, ونافع), وهناك شروح أخرى يًستفاد منها: كشرح شُعْلة, و"الوافي" للقاضي, وشرح الجعبري... إلى غير ذلك.
                                وأما شروح الدرّة؛ فمِنها: "تقريب الدرّة" لإيهاب فكري (وقد سلك فيه ما سلكه في "تقريب الشاطبية"؛ فابدئي به), و"البهجة المرضّة" للضبّاع, و"الإيضاح لمتن الدرة" لعبد الفتاح القاضي, و"الإيضاح لمتن الدرة" للزبيدي (بتحقيق عبد الرزاق على إبراهيم موسى).
                                فإذا انتهيتِ مِن هذه المرحلة فتأتي مرحلة القراءة بهذه القراءات, وهذه المرحلة تحتاج لشيء مِن البسط في البيان, سأكمله لك لاحقًا - إن شاء الله -

                                أرجو أن أكون قد أفدتُك
                                وإن كان عندك استفسار فتفضلي به

                                وسأجيبك في المشاركة التالية - إن شاء الله - عن سؤالك الثاني

                                تعليق

                                يعمل...
                                X