إعـــــــلان

تقليص
1 من 4 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 4 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 4 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
4 من 4 < >

تم مراقبة منبر المسائل المنهجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

تعلم إدارة شبكة الإمام الآجري جميع الأعضاء الكرام أنه قد تمت مراقبة منبر المسائل المنهجية - أي أن المواضيع الخاصة بهذا المنبر لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة عليها - بخلاف بقية المنابر ، وهذا حتى إشعار آخر .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

عن إدارة شبكة الإمام الآجري
15 رمضان 1432 هـ
شاهد أكثر
شاهد أقل

[مطوية] ’حكم مشاهدة قنوات الشيعة ومناظرة رؤوسهم‘ | لفضيلة الشيخ محمد علي فركوس [pdf]

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [مصورات الآجري] [مطوية] ’حكم مشاهدة قنوات الشيعة ومناظرة رؤوسهم‘ | لفضيلة الشيخ محمد علي فركوس [pdf]

    [مطوية دعوية] ’حكم مشاهدة قنوات الشيعة ومناظرة رؤوسهم‘ | لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس [PDF]




    حكم مشاهدة قنوات الشيعة
    ومناظرة رؤوسهم



    لفضيلة الشيخ
    أبي عبد المعز محمد علي فركوس
    أستاذ بكلية العلوم الإسلامية بجماعة الجزائر








    بطاقة فنية للمطوية

    العنوان
    حكم مشاهدة قنوات الشيعة ومناظرة رؤوسهم
    المؤلف
    الشيخ أبو عبد المعز محمد علي فركوس
    المقياس
    210 * 297 مم [A4]
    دقة التصوير
    300 ppi
    الطباعة
    المطوية صالحة للطبع المنزلي
    نوعية التحميل
    نسخة مصورة PDF
    الحجم
    4.10 مب


    تصفح المطوية



    http://fr.calameo.com/read/000131910446657fc9889



    التحميل

    نسخة مصورة [PDF]

    الحجم: 4.10 مب


    نص المطوية

    حكم مشاهدة القنوات الشيعية

    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:فاعلمْ -حفظك الله- أنَّ أساس دين الشيعة مبنيٌّ على الكذب والخداع، فيستحلُّون الكذبَ على أهل السنَّة عملاً بما جاء في كتبهم ومصادرهم وخُطبهم مستندين إلى التقيَّة التي يعدُّونها أصلاً من أصول دينهم، وهي -في حقيقتها- لُبُّ النفاق وأخت الكذب، وأكاذيب الشيعة وتدليسهم لا يكاد يُحصر، بل هم أكذب الطوائف، فقد سئل مالك عن الرافضة فقال: «لا تكلِّمْهم ولا تَرْوِ عنهم فإنهم يكذبون»(١)، وقال الشافعي: «ما رأيت في أهل الأهواء قومًا أشهد بالزور من الرافضة»(٢)، وقد تصل بهم الجرأة على الكذب حتى على النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم لتأييد مذهبهم الضالِّ، ولتضليل الأمَّة بما هو مكذوبٌ على النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، إذ إنَّ جملة ما يعتقدونه ليس لهم فيه أدلَّةٌ نقليَّةٌ، بل عمدتُهم في كثيرٍ من المنقولات على اختلاق المعروفين بالوضع، فهُمْ أكثر أهل الأهواء والبدع تدليسًا وتلبيسًا ومراوغةً، «إذ ليس في المظهرين للإسلام أقربُ إلى النفاق والرِّدَّة منهم، ولا يوجد المرتدُّون والمنافقون في طائفةٍ أكثر مما يوجد فيهم»(٣)، قال أعرف الناس بهم شيخ الإسلام ابن تيميَّة -رحمه الله-: «فإنَّ الرافضة -في الأصل- ليسوا أهل علمٍ وخبرةٍ بطريق النظر والمناظرة، ومعرفة الأدلَّة وما يدخل فيها من المنع والمعارضة، كما أنهم من أجهل الناس بمعرفة المنقولات والأحاديث والآثار، والتمييز بين صحيحها وضعيفها، وإنما عمدتهم في المنقولات على تواريخَ منقطعةِ الإسناد، وكثيرٌ منها من وضع المعروفين بالكذب بل وبالإلحاد، وعلماؤهم يعتمدون على نقلِ مثلِ أبي مِخْنَفٍ لوطِ بنِ يحيى(٤)، وهشامِ بنِ محمَّدِ بن السائب(٥)، وأمثالِهما من المعروفين بالكذب عند أهل العلم، مع أنَّ أمثال هؤلاء هم مِن أجلِّ مَن يعتمدون عليه في النقل، إذ كانوا يعتمدون على مَن هو في غاية الجهل والافتراء، ممن لا يُذكر في الكتب ولا يعرفه أهلُ العلم بالرجال، وقد اتَّفق أهل العلم بالنقل والرواية والإسناد على أنَّ الرافضة أكذب الطوائف، والكذبُ فيهم قديمٌ، ولهذا كان أئمَّة الإسلام يعلمون امتيازهم بكثرة الكذب»(٦).

    وإذا كانت الشيعة معروفةً بهذه العادة قديمًا وحديثًا فينبغي الاحترازُ من أكاذيبهم وسُفَسْطَائِهم ومراوغاتهم، فمن لم يكن على علمٍ بها، ولا درايةٍ بنفاقهم ومخادعتهم، ولا على بيِّنةٍ من تحريفهم الكلمَ عن مواضعه؛ فلا يجوز له النظر إلى مُلاليهم ورجال دينهم، سواء في القنوات والمواقع أو غيرها، ولا المشاركةُ في منتدياتهم خشيةَ تعلُّق الشبهات بضعيف القلب والنظر، فتَخْطَفُه الشُّبَهُ وقد تؤثِّر في سلامة معتقَده وطيب سريرته؛ لأنَّ «الشُّبَهَ خَطَّافَةٌ» و«الحَيَّ لاَ تُؤْمَنُ عَلَيْهِ الفِتْنَةُ»، ولهذا أمر النبيُّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم بالابتعاد عن الدجَّال وعدمِ إتيانه دفعًا للشبهات ودرءًا للفتنة به، قال صلَّى الله عليه وآله وسلَّم: «مَنْ سَمِعَ بِالدَّجَّالِ فَلْيَنْأَ عَنْهُ، فَوَاللهِ إِنَّ الرَّجُلَ لَيَأْتِيهِ وَهُوَ يَحْسِبُ أَنَّهُ مُؤْمِنٌ فَيَتَّبِعُهُ، مِمَّا يَبْعَثُ بِهِ مِنَ الشُّبُهَاتِ» أَوْ «لِمَا يَبْعَثُ بِهِ مِنَ الشُّبُهَاتِ»
    (٧).

    أمَّا من كان عليمًا بأصولهم الضالَّة وعقيدتِهم الفاسدة، مُدْرِكًا لِلَوازمها الباطلة، وله من القدرات العلميَّة والأدلَّة الشرعيَّة والعقليَّة وجملةِ المعارف والحقائق التاريخيَّة ما يكفيه لإبطال شُبَهِهم ودحضِ لوازمها؛ فله أن يشارك في منتدياتهم -إن وجد إلى ذلك سبيلاً- لبيان الحقِّ وإنقاذ أهل الغفلة منهم ليكونوا على بيِّنةٍ من أمرهم؛ لقوله تعالى: ﴿
    لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ﴾ [الأنفال: 42]، ولقوله تعالى: ﴿مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ﴾ [الأعراف: 164]، ولقوله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم: «فَوَاللهِ لَأَنْ يَهْدِيَ اللهُ بِكَ رَجُلاً وَاحِدًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ»(٨).

    كما له أنْ يشاهد ما يُبَثُّ على القنوات الشيعيَّة ليطَّلع على وجوه تلاعُبهم بالدين ومكرِهم بالمسلمين، فيحذِّرَ من طرق غزوهم الفكريِّ والعقديِّ، ويردَّ على ضلالاتهم وشُبَهِهم التي يثيرونها لغواية الناس، ويفنِّدَها بالحجَّة والبرهان.أمَّا عقد المناظرات مع رؤوس الشيعة ومُلاليهم فقد تقدَّم حكمه في كلمةٍ شهريةٍ سابقةٍ
    (٩).

    والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلَّم تسليمًا.

    الجزائر في: 07 شعبان 1432ﻫ
    المـوافق ﻟ: 08 جويلية 2011م
    _____________________________

    ١- انظر: «منهاج السنَّة النبوية» لابن تيمية (1/ 60)
    ٢- انظر المصدر السابق، الجزء والصفحة نفسها
    ٣- «منهاج السنَّة النبويَّة» لابن تيميَّة (1/ 69)
    ٤- هو: لوط بن يحيى أبو مخنف، كوفي صاحب تصانيفَ وتواريخَ، لا يوثق بأخباره، هو من أخفِّ رواة الشيعة وطأةً، مع ذلك قال فيه ابن عديٍّ: «شيعيٌّ محترقٌ صاحب أخبارهم». وقال عنه ابن الجوزي: «قال يحيى: ليس بثقةٍ، وقال مرَّةً: ليس بشيءٍ، وقال أبو حاتم الرازي: متروك الحديث، وقال الدارقطني: ضعيف». وقال عنه الذهبي: «إخباريٌّ تالفٌ لا يوثق به».له عدة تصانيف منها: «الردَّة» و«الجمل» و«صفِّين» وغيرها، تُوفِّي سنة (157ﻫ).[انظر ترجمته في: «الكامل في ضعفاء الرجال» لابن عدي (7/ 241)، «الضعفاء والمتروكين» لابن الجوزي (3/ 2، «سير أعلام النبلاء» (7/ 10) و«ميزان الاعتدال» (3/ 419، 420) كلاهما للذهبي، «الأعلام» للزركلي (5/ 245)]
    ٥- هو: هشام بن محمد بن السائب الكلبي، كان صاحب أخبار وأسمار ونسبة، قال أحمد بن حنبل: ما ظننت أحدًا يحدِّث عنه، وقال الدارقطني وغيره: متروكٌ وفيه رفضٌ، وقال ابن عساكر: رافضيٌّ ليس بثقةٍ، توفِّي سنة (204ﻫ).[انظر ترجمته في: «الجرح والتعديل» لابن أبي حاتم (7/ 270، 271)، «تاريخ بغداد» للخطيب البغدادي (16/ 6، «ميزان الاعتدال» (4/ 304) و«سير أعلام النبلاء» (10/ 101) كلاهما للذهبي، «الوافي بالوفيات» للصفدي (27/ 212)، «لسان الميزان» لابن حجر (6/ 196)]
    ٦- «منهاج السنَّة» لابن تيميَّة (1/ 5
    ٧- أخرجه أبو داود في «الملاحم» باب خروج الدجَّال (4319)، وأحمد (19875، 1996، وابن أبي شيبة في «مصنَّفه» (37459)، والحاكم في «مستدركه» (8615)، من حديث عمرانَ بن حصينٍ الخزاعيِّ رضي الله عنه، وصحَّحه الألباني في «المشكاة» (548، وفي «صحيح الجامع الصغير وزيادته» (6301)
    ٨- متَّفق عليه: أخرجه البخاري في «الجهاد والسير» باب فضل من أسلم على يديه رجل (3009)، ومسلم في «فضائل الصحابة رضي الله تعالى عنهم» (2406)، من حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنهما
    ٩- انظر: «حكم مناظرة رؤوس الشيعة» رقم (66)
    حكم مناظرة رؤوس الشيعة

    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:فعقدُ المناظرات والجلسات عبر القنوات الفضائيَّة مع رؤوس الشيعة وغيرهم من أهل البدع والأهواء:
    إمَّا أنْ تكون مبنيَّةً على دعوة المناداة بالتقريب بين السنَّة والشيعة التي يتبنَّاها العقلانيُّون والعصرانيُّون والعلمانيُّون ومَن على شاكلتهم، فلا يخفى على كلِّ صاحبِ عقلٍ لبيبٍ استحالةُ الجمع بين النقيضين، نظرًا لتمسُّك الشيعة بأصولٍ وقواعدَ غايةٍ في البعد عن منهج السلف الصالح، ومِن أجلى موضوعات الخلاف التي فيها مساسٌ بجناب التوحيد: مغالاةُ الشيعة في مراقد الأولياء من الاستغاثة والاستعانة والدعاء والسجود والركوع وغيرِها من أعمال الجاهليَّة، لاعتقادهم بأنَّ الأولياء أفضلُ من الأنبياء، وأنهم يتلقَّوْن العلم اللدني والوحيَ مباشرةً، وهذه المسألة هي من أعظم مواضع الخلاف بين دعاة التوحيد ودعاة الشرك، قال ابن تيميَّة -رحمه الله- عن دولة العُبَيْدِيِّين: «وهُمْ ملاحدةٌ في الباطن، أخذوا من مذاهب الفلاسفة والمجوس ما خَلَطُوا به أقوال الرافضة، فصار خيارُ ما يظهرونه من الإسلام دينَ الرافضة، وأمَّا في الباطن فملاحدةٌ شرٌّ من اليهود والنصارى، وإلاَّ مَن لم يصلْ منهم إلى منتهى دعوتهم فإنه يبقى رافضيًّا داخل الإسلام، ولهذا قال فيهم العلماء: «ظاهرُ مذهبهم الرفض، وباطنُه الكفر المحض»، وهُم من أشدِّ الناس تعظيمًا للمشاهد ودعوةِ الكواكب ونحوِ ذلك من دين المشركين، وأبعدِ الناس عن تعظيم المساجد التي أَذِن الله أن تُرفع ويُذكر فيها اسمُه، وآثارُهم في القاهرة تدلُّ على ذلك»(١).

    والتوحيد -عند الشيعة- هو وحدة الوجود، حيث يعتقدون حلولَ جزءٍ من النور الإلهيِّ في عليٍّ رضي الله عنه، فضلاً عن تأويلهم لصفات الله تعالى وتعطيلها
    (٢)، وادِّعائهم تحريفَ القرآن ونقصانَه فلا يُعتمد عليه، ولا عصمةَ للسنَّة إلا ما جاء عن الأئمَّة منهم، والقولِ بعقيدة الرجعة وبالبداء على الله تعالى وغير ذلك، فهذا غيضٌ من فيضٍ من أصول الشيعة السقيمة التي تزرعها زورًا وبهتانًا، فأنَّى تتوافق الأصولُ أو تتقارب المبادئ أو تتعانق المعتقدات؟!

    وإمَّا أن تكون المناظرات والجلسات معقودةً لتمكين الشيعة من بثِّ ضلالاتهم وشُبَهِهم مستهدفين السنَّةَ وأهلَها ومصادرَها وأئمَّتَها بالطعن والتشويه والتنقيص، مع سوء الأدب في المحاورة والجدل، فإنَّ المناظراتِ معهم -بهذا المعنى- لا تجوز ولو مع محاولة إظهار الحقِّ؛ لأنها -في الغالب- قليلةُ النفع، عديمةُ الأثر، موغرةُ الصدر، جارحةٌ لمشاعر أهل السنَّة، لِما فيها من الامتهان لمصادرهم، والسخريَةِ بأئمَّتهم، والحطِّ من منزلتهم، والمعلومُ أنَّ العدوَّ الوحيد للشيعة هم أهلُ السنَّة ولا يجتمعون معهم على شيءٍ، فيصفونهم بشتَّى النعوت والأوصاف، وكُتُبُ الشيعة القديمةُ والحديثةُ طافحةٌ بغليانِ مراجلِ قلوبِهم بحقدٍ لا مثيلَ له، وتنفث ألسنتُهم السمَّ الزعاف عليهم، فتراهم يجيزون الكذبَ على أهل السنَّة، ويُلصقون التُّهَمَ الكاذبة عليهم، ويصفونهم بالفضائح، بل يقرنون السنِّيَّ بالكافر والمشرك والخنزير، وهم لا يريدون بهذه المناظرات إلاَّ كسْبَ القلوب والمواقع بالتلبيس والتدليس والمراوغة في نشر معتقداتهم الباطلة وضلالاتهم الفاسدة.

    هذا، -وإن كنتُ لا أرى جدوى من عقد المناظرات مع رؤوس الشيعة ومُلاليهم لما تقدَّم بيانُه- إلاَّ أنَّ الردَّ على شُبَهِهم الفاسدة وأصولهم الكاسدة خارجَ ميدان المناظرات والجلسات أمرٌ آكدٌ لكلِّ قادرٍ على دحض ضلالاتهم بالحجَّة والبرهان؛ حفاظًا على سلامة فطرةِ مَن لم يتأثَّرْ بشبهاتهم وضلالاتهم، وتنبيهًا لذوي العقول منهم على مكرِ مُلاَلِيهم ورجال دينهم ومَن سلك طريق غوايتهم عملاً بقوله تعالى: ﴿
    مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ﴾ [الأعراف: 164]، وتحقيقًا لقوله تعالى: ﴿قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ﴾ [يوسف: 108].

    أمَّا المنغمسون في الباطل والضلال المبين من الشيعة وغيرهم من أهل الأهواء من الفرق العقائدية، وكذا الحركات الباطنية كالنُّصَيْرية والقاديانية والأحباش ومن شاكلهم؛ فلو ناظرتَ أحدَهم وأتيت له بكلِّ آيةٍ ما تبع الحجَّةَ الدامغة، ولا رجع عن شبهته إلى الدليل الساطع، ولا آمن بالحقِّ الواضح إلا من شاء اللهُ، وأكثرُ ضلالهم وبغيِهم قائمٌ على الجهل والهوى، وهُمْ بوصفهم هذا كمن أخبر الله عنهم بقوله: ﴿
    وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ المَلاَئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ المَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ﴾ [الأنعام: 111].

    والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلَّم تسليمًا.

    الجزائر في: 07 شعبان 1432ﻫ
    المـوافق ﻟ: 08 جويلية 2011م
    _____________________________

    ١- «الاستغاثة في الرد على البكري» لابن تيمية (2/ 494-495)
    ٢- انظر: «التوحيد» لابن بابويه القمِّي (57).



    فهارس ذات صلة


    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو محمد فريد القبائلي; الساعة 06-Jul-2013, 03:04 AM.
    كان عمرُ رضيَ الله عنه يقولُ: « أَشكو إلى الله جلدَ الفاجرِ وعجزَ الثِّقةِ. »
يعمل...
X