إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

كيف تعرف تزكية من يؤخذ منه العلم؟ ـ سليمان الرحيلي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [صوتية وتفريغها] كيف تعرف تزكية من يؤخذ منه العلم؟ ـ سليمان الرحيلي

    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

    كيف تُعرَفُ تزكيَةُ مَن يُؤخذُ مِنه العلم؟

    الشَّيخ سُليْمان الرّحيليّ
    حفظهُ اللهُ


    التَّفريغ

    يقُول الأخ: السَّلام عليكم ورحمة اللهُ وبركاته، شيخنا جزاكم اللهُ خيرًا، ونفع بعلمِكم. عندنا طلبةُ علمٍ، لا نعلمُ عنهُم إلاَّ خيرًا، نفع اللهُ بهم، يُعلِّمُون كُتُبًا في الاعتِقاد والسُّنَّة، فجاءنا بعضُ الأُخوة، ونَشَرَ في الطَّلبة أنَّ العلمَ أوَّلاً لا يُؤخذُ إلاَّ مِن الأكابر، وثانيًا لا بُدَّ مِن تزكيةٍ مِن العُلماء لهذا القائمِ بهذه الدُّرُوس؛ فأدَّى هذا إلى تركِ بعضِ الدُّروس الَّتي لا يُوجد غيرُها في المِنطقةِ عندنا! فما موقِفُنا مِن ذلك؟ نرجو التَّوجيه بارك اللهُ فيكُم.

    لا شكَّ أنَّ العلمَ إنَّما يُؤخذُ عن الأكابر، وأنَّه لا بُدَّ مِن التَّزكية، لكن مَن هم الأكابر؟

    الأكابر مَن كبَّرهم علمُهم، وعُرِفُوا بالعلم ولو صَغُرَ سِنُّهُم، ولو كانُوا شبابًا، فهُناك أكابر مِن الصَّحابةِ صِغارٌ في السِّنِّ أُخِذَ عنهُم العلم، وأنَارَ علمُهم الدُّنيا.

    فهذه قضيَّةٌ مِن الأهميَّةِ بمكان، وهي أنَّ الصَّغيرَ قد يُكبِّرُهُ علمُهُ، فيُعرفُ بالعلمِ المَتِين النَّافع، وهذا كثيرٌ في السَّلف بَدءًا مِن الصَّحابة رِضوان اللهِ عليهم إلى ما بعد الأئمَّة، ولا بُدَّ مِن التَّزكيةِ، فإنَّ العلمَ دينٌ، فينبغي أنْ ننظُرَ عمَّن نأخُذَ دينَنا، لكن كيف تكون التَّزكية؟

    التَّزكيةُ تكُون بثلاثةِ أُمورٍ:

    الأمر الأوَّل: نَصُّ العُلماء المُعتبَرِين على تزكيتِه، أنْ ينُصَّ العُلماء أو بعضُهم، ولا نحْصُر التَّزكيةَ في عالِمٍ ولا عالِميْن ولا ثلاثة، بل أنْ ينُصَّ عالِمٌ مِن العُلماء المُعتبَرِين أو جمْعٌ مِنهم على أنََّ فُلانًا مُزكَّى، ويصلُحَ لأنْ يُؤخذَ عنه العلمَ.

    الأمر الثَّاني: أنْ يشتهِرَ بالتَّعليم مِن غيرِ أنْ يُنكَرَ عليه مِن أهلِ العلم، يُعرف بأنَّه مُدرِّسٌ، ويَشْتهِر هذا عنه، ولا يُنكِرُ أهلُ العلمِ المُعتبَرُون تدرِيسَهُ؛ فهذه تزكيةٌ سُكُوتيَّةٌ، إذْ لا يلِيق بمَقامِ العُلماء أنْ يكُون هذا مِمَّن يُنهى عن الدَّرس عليه ولا....

    والأمر الثَّالث: وهذا مِن الأهميَّةِ بمكان أنْ يُزكِّيَهُ عِلمُهُ، فلا يُعلِّمُ إلاَّ السُّنَّة، أعني ما يكُون فيه الحقِّ، ولا يأخُذ إلاَّ عن عُلماء السُّنَّة، ويُقرِّر كُتب عُلماء السُّنَّة، ولم يُؤخذْ عليه ردٌّ لكلام العُلماء المُعتبَرِين، ولا مُخالَفات للسُّنَّة؛ فهذا يُزكِّيهِ علمُهُ.

    وليس كُلُّ طالب علمٍ نافع يعرِفُهُ العُلماء، ولكن يُنظَرُ في علمِهِ الَّذي يبُثُّهُ، هل يُعلِّم السُّنَّة؟ هل يحترِمُ آراء عُلماء السُّنَّة؟ هل ينقُلُ كلام عُلماء السُّنَّة؟ فإنْ كان ذلك كذلك؛ فقد زكَّاهُ عِلمُهُ، ويُؤخذُ عنه العلم.

    والقولُ بأنَّه لا يُؤخذ العلم إلاَّ عمَّن زكَّاهُ العُلماء نصًّا يسُدُّ بابَ الخيرَ.
    كثيرٌ مِن البُلدان فيها طُلاَّب علمٍ، يُعلِّمُون السُّنَّةَ، وشُرُوح أهلِ السُّنَّة، ويُعلِّمُون بحسب ما تعلَّمُوا، ولكنَّهم لا يحمِلُون تزكيةً مِن عالِمٍ مُعيَّن، لكن لمْ يُعرفْ عليهم ما يجْرحُهم في علمِهم. فإذا قُلْنا إنَّه لا يُؤخذُ العلم عنهم؛ لنْ يبقى علمٌ في كثيرٍ مِن البُلدان، وسيُسَدُّ بابُ الخير، ويقُوم أهلُ البدع ويُدرِّسُون، وأهلُ السُّنَّة يكُفُّون، ويُصبح أهلُ السُّنَّة يتعلَّمُون مِن أهلِ البدع أو مِن الأنترنِت أو غيرِه؛ وهذا لايصِحُّ ولا يستَقِيمُ.

    إذًا نحنُ نقول: لا بُدَّ مِن التَّزكية، ولا يصِحُّ أنْ نتساهل، فنأخُذ العلمَ عن كُلِّ أحدٍ، لكن كيف تكُون التَّزكية؟
    - إمَّا بنَصٍّ مِن عالِمٍ أو عدَدٍ مِن العُلماء المُعتبَرِين المعرُوفِين بالسُّنَّة.
    - وإمَّا باستِفاضةٍ وشُهرة مِن غيرِ نكِيرٍ مِن العُلماء.
    - وإمَّا بعلمٍ صحيح سلِيمٍ خالٍ مِمَّا يجرح، يُعرفُ به طالبُ العلم الَّذي يُعلِّمُ.

    ثُمَّ لا شكَّ أنَّ الواجبَ على كُلِّ أحدٍ أنْ ينتهيَ إلى ما علِمَ، وأنْ لا يزيدَ على ما علِمَ، حيثُ انتهى علمُهُ يُعلِّمُ النَّاس.

    كثيرٌ مِن بُلدان المُسلِمين بحاجةٍ إلى مَن يُعلِّمُهم الأُصول، فمَن عَرف هذه الأُصول عن أهلِ السُّنَّة وضبطَهَا، فإنَّه يُعلِّمُ النَّاس، لكن ما يُصبح شيخُ الإسلام ابن تيمية!
    يعني بعضُ طُلاَّب العلم قد يأخذ كتابًا أو كتابيْن، ثُمَّ بعد ذلك يذهب يُدرِّس؛ فينْتفِخ، ويرُدُّ على بعضِ العُلماء الأكابر، ويُفتي في كُلِّ شيءٍ، ويتكلَّم بكُلِّ! لا شكَّ أنَّ هذا ضلالٌ، ولكن المُحسن هو الَّذي ينتهي إلى ما علِمَ، وينشُرُ الخيرَ والسُّنَّة.

    ولا يجُوز لنا أنْ نقِفَ عائقًا في وجه نشرِ الخيرِ والسُّنَّة، وهذا هو الَّذي هو أدرَكْنا عليه صَنِيع العُلماء كالشَّيخِ ابن باز رحمهُ اللهُ، والشَّيخ ابن عُثيْمِين رحمهُ اللهُ في تعامُلِهم مع طُلاَّب العلم.

    أمَّا مَن عُرِفَ بجرْحٍ، أو كان في علمِه خَلْطٌ، أو كان مجهُولاً مِن كُلِّ وجهٍ؛ فمِثلُ هذا لا ينبغي أخذُ العلم عنه، واللهُ أعلم.
    الملفات المرفقة

  • #2
    رد: كيف تعرف تزكية من يؤخذ منه العلم؟ ـ سليمان الرحيلي

    جزاك الله خيرا أخي أبا عاصم.
    لي طلب بارك الله فيك وهو: لو تدلني على الدرس الذي أخذت منه هذه الفتوى للشيخ سليمان الرحيلي؟

    تعليق


    • #3
      رد: كيف تعرف تزكية من يؤخذ منه العلم؟ ـ سليمان الرحيلي

      بارك الله فيك أخي أبا أُسامة وجزاك خيرا، عذرا على التَّأخُّر..اليوم فقط دخلتُ بعد تصليح مُشكل في الاتِّصال بالشَّبكة.
      قد أُنسيت هذا الموضوع، ولكني بعد البحث وجدتُ أنّ المصدر:
      سُؤال وُجِّه للشَّيخ حفِظه الله في دورة فقه المعاملات المالِيّة والّتي أُقيمتْ في مسجد السّلف الصّالِح في مدينة الشّارِقة في دولة الإمارات العربِيّة المُتّحدة في شّوال عام 1434 هـ.
      والغريب في الأمر أني وجدتُ أني قد سُبِقتُ إلى التَّفريغ! مع أنَّ الموجود على المُنتدى هو تفريغي ويُشبهه! انظر هُنا
      وهذه صوتيات هذه الدَّورة العلميَّة http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=140303

      تعليق


      • #4
        رد: كيف تعرف تزكية من يؤخذ منه العلم؟ ـ سليمان الرحيلي

        جزاك الله خيرا أخي الفاضل أبا عاصم وبارك فيك.

        تعليق

        يعمل...
        X